واجبنا نحو الوالدين..

أحبائي في الله تذكَّروا حديث الرسول عليه الصلاة والسلام (البِرُّ دين)، فما تُقدِّمه اليوم لوالديك ستجني ثماره غداً من أبنائك، حقوق والديك عليك لا تُعدُّ ولا تُحصى، عندما قدَّما لك لم يسألا عن حدٍّ لعطائهما، فلا تسأل عن حدٍّ لردِّ دينهما عليك. ومن أجمل ما قرأت؛ أنه لو أن أحد والديك طلب منك أمراً، فهي عبادة اختصك الله بها وحدك، اليوم أنت ابن أو ابنة، وغداً أنت أبٌ أو أم، ستحتاج مثل ما يحتاج والديك الآن، ستحتاج الحب والحنان والاحترام من ولدك، ستحتاج ان تجدهم بجانبك، أن تحس بهم، تراهم وتجالسهم، كن معهم ولهم كما كانوا معك ولك، وإن سمعتهم يدعون بقول الله تعالى (رب لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين) فاعلم أنك قصَّرت، فعد إليهم وقبِّل أيديهم واطلب رضاهم، فهم آخر أبواب الرحمة لك، فاستغله بما يرضي الله قبل أن تقعد مذموماَ مدحوراً.

from عودة ودعوة | أحدث الموضوعات http://awda-dawa.com/Pages/SubmitArticle/View.aspx?id=40155
via IFTTT

ردود الأفعال:

0 التعليقات:

إرسال تعليق

اللهم اجعل هذه المدونة نافعة ومرضية عندك