لدي ألم في التبرز وحرقان مع شعور بالتبول، هل سببها التهاب المعدة، أم الميكروب؟

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله



أنا شاب أبلغ من العمر 28 عاما- أعاني منذ أسبوع من ألم قوي جدًا، وصعوبة بالغة عند التبرز، وصلابة البراز -أعزكم الله- وأشعر بحرقان قوي، وألم بعد التبرز، ولاحظت وجود أثر دم مع البراز، وأيضا حول فتحة الشرج، وبعد ذلك -الحمد لله- لم ألاحظ أثر دم.



شعرت بحرقان في مجرى البول، وشعوري بالاحتياج إلى التبول، ولكن دون تبول، مع العلم أنني قبل تلك الأعراض كنت أعاني من ألم بالمعدة وإسهال، وقال لي الدكتور: إنه بسبب ميكروب بالمعدة، وأيضا لدي التهاب بالمعدة، أعطاني أدوية لمنع الإسهال، وأدوية للميكروب، وما إن شعرت بتحسن امتنعت عن تلك الأدوية -بما فيها دواء معالجة الإسهال بأسبوع تقريبًا- وحدث لي ما ذكرته في الأعلى.



للعلم منذ أعوام، وأنا أشعر في فترة الشتاء –خاصة- بألم أثناء التبرز، لكنه ليس قويًا، ولا يستمر بعدها، ولا يوجد دم، ولم يكن البراز صلبًا مثل هذه الأيام.



أرجو الرد ما هو السبب في تلك الآلام القوية والحرقان والدم؟ وأيضا مشكلة البول، هل سببها التهاب المعدة، أم الميكروب أم ماذا؟ مع العلم أن الدكتور لم يتأكد من وجود الميكروب، أو الالتهاب بأي تحليل أو أشعة، لكن لا أنكر أن الأدوية التي وصفها لي أتت بنتيجة بعد أسبوع منها للتقليل من الإسهال.

الإجابــة:

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخ الفاضل/ ahmed حفظه الله.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:



الإمساك المزمن هو السبب الرئيسي لحدوث ما يُسمى بالشرخ الشرجي، وفيه يحدث شرخ بسيط في جلد، وعضلات فتحة الشرج، وما ينتج عنه من ألم بعد التبرز، ونزول بعض قطرات الدم الأحمر؛ وذلك بسبب الإمساك الذي تتكلم عنه، وهي حالة بسيطة -إن شاء الله-.



والإمساك ليس حالة مرضية بقدر ما هو انعكاس لقلة السوائل المطلوبة لعملية إرواء خلايا الجسم، والباقي يُستخدم في تكوين البراز اللين مع الألياف الموجودة في الخضروات المطبوخة والطازجة، والخبز الأسمر.



ولحل المشكلة من جذورها عليك بشرب الماء والعصير، والخضروات المطبوخة، والسلطات، والأطعمة ذات الألياف الطبيعية، مثل: حبوب البقوليات الكاملة، مثل القمح والأرز الأحمر، والخبز الأسمر، وكذلك فاكهة التين الطازج، أو التين المجفف المنقوع، وزيت الزيتون المضاف إلى السلطات، كل هذه الأشياء تمد الإنسان بالماء، والألياف المطلوبة لتكوين براز لين يخرج بسهولة، وبالتالي سوف تتخلص من الإمساك والألم، ونزول الدم من الشرج، على أن يكون ذلك عادةً غذائية مستمرة بعد ذلك -إن شاء الله-.



وحتى ينتظم غذاؤك يمكن استخدام أقراص ملينة، أو لبوسات شرجية (تحاميل)، وتجنب أكل الأرز (العيش)، والدجاج فقط؛ لأن ذلك يؤدي إلى الإمساك، ويمكن أخذ أقراص مسكنة للألم عند الضرورة مثل: أقراص بروفين 600 مج بعد الأكل عند اللزوم.



والإسهال المصاحب لالتهاب المعدة، أو الأمعاء قد يؤدي إلى الشرخ الشرجي مثله مثل: الإمساك، خصوصا مع تناول الشطة، والتوابل الحارة، ولكنه حالة مرضية مختلفة، وأما الرغبة في التبول دون نزول البول، فهذا يشير الى التهاب في المسالك البولية، ويحتاج الى عمل تحليل بول، وفي حالة وجود التهاب يمكن عمل مزرعة لبيان نوع الميكروب والمضاد الحيوي المناسب له.



وعموما هناك مضادات حيوية مناسبة لالتهاب المسالك البولية يمكنك تناولها مثل: suprax 400 mg كبسولة واحدة يوميًا لمدة 7 أيام دون الحاجة لعمل تحليل أو مزرعة، مع تناول فوار uricol كيس مرتين يوميًا لنفس المدة، وشرب كمية وافرة من الماء والعصائر لعلاج حالة الإمساك، ولإرواء الكلى لطرد سموم الجسم، وهذه الحبوب تفيد أيضا في علاج ميكروبات البطن في حالة تواجدها، مع تجنب الوجبات السريعة مثل: الشاورما والنقانق، وما شابه ذلك من الأطعمة.



وفقك الله لما فيه الخير.





via موقع الاستشارات - إسلام ويب http://ift.tt/1kPvJRK

ردود الأفعال:

0 التعليقات:

إرسال تعليق

اللهم اجعل هذه المدونة نافعة ومرضية عندك